مصطفى الخلفي ينفي إشاعات رفض المغرب استقبال 200 مغربية توجد في تنظيم الدولة الاسلامية بسوريا

مصطفى الخلفي ينفي إشاعات رفض المغرب استقبال 200 مغربية توجد في تنظيم الدولة الاسلامية بسوريا

شوف تيفي

نفى مصطفى الخلفي الناطق الرسمي باسم الحكومة في معرض حديثه في التصريح الحكومي، الذي اختتم قبل قليل اليوم الخميس 12 يوليوز 2018، الاشاعات التي تروج حول رفض المغرب استقبال 200 امرأة توجد في المخيمات السورية، رفقة أزواجهن الذين التحقوا بداعش قائلا" هؤلاء المواطنات مغربيات ولا يمكن لن الرفض، والقضية الأولى لأي حكومة هي خدمة المواطنين والمواطنات، فمثلا في ليبيا كان هناك تدخل مباشر من المغرب، وهذا بلدهم ووطنهم ولا يمكن لنا أن نتنكر لهم".

وبخصوص نقل جبهة البوليساريو لوحدات إدارية قال الناطق الرسمي "إن مجلس الأمن اتخد قرارا واضحا يتمثل بعدم نقل أية وحدة إدارية في المنطقة العازلة بما فيها (بير الحلو)، واعتبر المجلس أيضا أن هذا النقل يعتبر استفزازا يجعلها في مواجهة مباشرة مع المنتظم الدولي".

كما عرج الخلفي على مناقشة مشروع القانون الخاص بمراكز الجهوية للاستثمار، حيث قال أنه "نتج عن المشروع الذي قدمه رئيس الحكومة إلى الملك محمد السادس في شهر أبريل الماضي، وأن من أهم أهداف هذا المشروع هو تنزيل الرسالة الملكية قبل 16 سنة، والمتمثلة في جعل المراكز الجهوية مساهمة أساسية في التنمية" وأضاف ذات المتحدث أن هذا المشروع المهيكل والطموح تم إرجاؤه وتأجيل مناقشته بناء على طلب من وزارة الداخلية، إلى مجلس حكومي مقبل".

وبخصوص العلاقة بين مكونات الأغلبية، أقر الناطق الرسمي بذلك "الاختلاف موجود ووارد، لكننا نجتمع لاتخاذ القرارات اللازم اتخاذها"، كما أوضح أن "هناك تراجع في تدفق الاستثمارات الاجنبية بالنسبة لـ5 أشهر الأولى من هذه السنة مقارنة بالسنة الماضية، ومسؤولية الحكومة التشجيع والتحفيز على الاستثمار".

 

 

المصدر: شوف تي في