ناشطون حقوقيون ومدنيون يطالبون بتغيير مقر القنصلية المغربية بمونبوليي الفرنسية

ناشطون حقوقيون ومدنيون يطالبون بتغيير مقر القنصلية المغربية بمونبوليي الفرنسية

شوف تيفي: عبد الرحمن بن دياب

أكد "أحمد أكرجي" القنصل العام لدى المملكة المغربية بمدينة مونبوليي الفرنسية، في تصريح خص به "شوف تيفي" أن ثمة مشاورات وتنسيقا على قدم وساق مع الوزارة المعنية للبحث عن مقر جديد للقنصلية بمونبوليي، تستجيب لتطلعات المهاجرين المغاربة المقيمين بمونبوليي، والذين تجاوز عددهم 70 ألف مهاجرة ومهاجر، مضيفا أن كل أطر وموظفي القنصلية يسعون جاهدين لتقديم أجود الخدمات لهاته الفئة، وفق المنظور الجدير للإدارة والحكامة الجيدة التي مافتئ ينادي بها الملك محمد السادس.

وأضاف "أحمد أكرجي" أن القنصلية اعتمدت منهجية هادفة ومتطورة في إعداد وثائق وجوازات السفر الخاصة بالمواطنين المغاربة التابعين لنفوذ هاته القنصلية، حيث لا تتجاوز مدة تجديد جواز السفر في أغلب الحالات 12 يوما، مع تخصيص أيام مفتوحة أيام السبت والعطل لاستقبال المغاربة، والتواصل معهم، بالإضافة إلى القوافل التواصلية والزيارات الميدانية، التي تنظمها القنصلية لفائدة المغاربة المقيمين بالمناطق البعيدة عن مقر القنصلية.

وكانت "شوف تيفي" قد توصلت بالعديد من الشكايات من قبل بعض الجمعيات الفاعلة بمدينتي "نيم" و"مونبوليي"، تطالب بتغيير المقر الحالي للقنصلية، لكونه لا يستجيب للمعايير المعتمدة في الإدارات، خصوصا وأن هذا الأخير كان مجرد سكن قبل تحويله لقنصلية، حيث يفتقد لأبسط المرافق الحيوية كالمراحيض وقاعات الانتظار والاستقبال.

المصدر: شوف تي في