حياة البنائين والصباغين مهددة في سبيل لقمة العيش.. فمن يضمن حقوق هؤلاء...؟

حياة البنائين والصباغين مهددة في سبيل لقمة العيش.. فمن يضمن حقوق هؤلاء...؟

شوف تيفي:

عمل يومي شـــاق يلاحق ''البنائين'' و ''الصباغين'' قد يفقدهم الحياة في أي لحظة بعرق جبينهم تبنى وتزين القناطر والعمارات، وذلك في سبيل توفير ضروريات العيش، حيث يشتغلون لساعات طويلة، ويأخذون مقابل شغلهم ثمنا قليلا.

وتوصلت ''شوف تيفي'' بصور ''صبــاغين '' في الحي المحمدي ألبستهم ملطخة بمختلف ألوان الصباغة، ويحملون أكياسا ثقيلة ويصعدون بها السلالم المرتفعة نحو الطوابق العلوية لأجل ضمان لقمة عيش أهاليهم وعائلاتهم.

وتبقى مسؤولية هؤلاء الفئة على عاتق الجميع وتتقاسمها أكثر من جهة في ظل غياب أي اهتام من الحكومة ، ومناقشة وضعها داخل قبة البرلمان الذي من المفروض أن يكشف عن الوضعية القانونية لهؤلاء ''الصباغين'' و''البنائين'' المهضومة حقوقهم.

 

المصدر: شوف تي في