مديرو المؤسسات التعليمية بسوس ينتفضون بتيزنيت

مديرو المؤسسات التعليمية بسوس ينتفضون بتيزنيت

شوف تيفي:أحمد الهلالي

نفذ عدد من الأطر التعليمية ومديرو المؤسسات التعليمية بأسلاكها الثلاثة والنقابات التعليمية بجهة سوس ماسة وقفة احتجاجية يوم أمس الأربعاء أمام مقر المديرية الإقليمية للتعليم بتيزنيت تنديدا بالقرارات التي وصفوها بالاستفزازية والانفرادية التي أقدم عليها المسؤول الأول عن التعليم بتيزنيت، والمستهدفة لأطر المكاتب الوطنية لجمعيات مديرات ومديري التعليم الابتدائي والثانوي الإعدادي والتأهيلي.

ورفع المحتجون شعارات مناهضة للقرار المفاجئ الذي صدر في حق الأطر التعليمية بالمدينة والذي حرمهم من خدمة الهاتف الوظيفي، معتبرين هذا القرار بمثابة ضريبة لنشاطاتهم النضالية وخطوة "يائسة" للتشويش على التنسيق والتواصل بين مديري المؤسسات التعليمية.

وعرفت هذه الوقفة الاحتجاجية تعبئة كبيرة لرجال ونساء التعليم الذين قدموا من المديريات الإقليمية بكل من إنزكان أيت ملول واشتوكة أيت بها، وأكادير إداوتنان وطاطا وتارودانت، لمؤزارة زملائهم بتيزنيت الذين قاطعوا البريد وهواتفهم الوظيفية.

كما طالب المحتجون في نفس الوقت بتحسين ظروف عملهم واشتغالهم داخل المؤسسات التعليمية، وذلك بتوفير كافة المعدات والأدوات اللوجيستيكية لأداء مهامهم الوظيفية على أحسن وجه والرقي بالقطاع التعليمي.

ومن جهته اعتبر أحد المشاركين في هذا الشكل الاحتجاجي، هذه الوقفة بمثابة إنذار للمدير الإقليمي للتعليم نتيجة التصرفات الاستفزازية والقمعية التي ينهجها تجاه الشغيلة التعليمية، وستليها أشكال تصعيدية أخرى تم تسطيرها في برنامج نضالي يتضمن تنظيم قوافل جهوية صوب كل المديريات بجهة سوس ماسة، ستنتهي بشكل مماثل في اتجاه مقر الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين بأكادير للمطالبة برفع الحصارعن هؤلاء الأطر التعليمية وتجويد قطاع ومنظومة التعليم وتحسين ظروف عمل الممارسين فيه لما يستجيب لتطلعاتهم ويراعي ظروفهم ووضعيتهم الاجتماعية.

المصدر: شوف تي في