الإفراج عن اتفاقية لدعم الخطوط الجوية لوجهة أكادير السياحية

الإفراج عن اتفاقية لدعم الخطوط الجوية لوجهة أكادير السياحية

شوف تيفي:أحمد الهلالي

يبدو أن بوادر الإنفراج عن الوجهة السياحية لأكادير بدأت تلوح في الأفق، بعدما تم يوم أمس الأربعاء الإفراج عن الاتفاقية المبرمة بين مجلس جهة سوس ماسة وشركة الخطوط الملكية المغربية للطيران والتي بموجبها خصصت رحلات جوية بأثمنة تفضيلية من وإلى أكادير في اتجاه عدة مدن مغربية.
وأكد مصدر مطلع لقناة "شوف تيفي"، أن هذه الاتفاقية من شأنها تشجيع السياحة بمدينة الانبعاث وذلك عبر استقطاب نوعية خاصة من الزوار الراغبين في زيارة المدينة عبر توفير خطوط جوية تلائم قدراتهم الشرائية وتستجيب لمتطلباتهم من خلال تقديم خدمات ذات جودة عالية تضمن راحتهم، علاوة على رفع الحصار الجوي عن المدينة والذي انعكس في الآونة الأخيرة على مجالات وقطاعات مختلفة وأرخى بظلاله على واقع السياحة بالمدينة.
وأضاف ذات المصدر، أن هذه الاتفاقية التي أشرت عليها وزارة الداخلية جاءت بعد إثارتها من طرف رئيس جهة سوس ماسة "إبراهيم الحافيدي" على مرأى ومسامع رئيس الحكومة "سعد الدين العثماني" خلال زيارته الأخيرة الأسبوع الماضي لمدينة أكادير رفقة وفد وزاري مكون من 17 وزيرا وكاتب دولة، والتي استمع من خلالها لجملة من الإشكالات والعوائق التي تحد من تنمية المدينة والجهة بصفة عامة.
وانتقد "الحافيدي" بشدة في ذات اللقاء تعامل الجهات المختصة مع وجهة أكادير السياحية والتي فرضت عليها حصارات جعلت كل مهنيي القطاع يشتكون، الشيء الذي جعلها تتراجع بشكل مهول مقارنة مع مدن أخرى، وهو ما دفعه للمطالبة بالإفراج عن مضامين هذه الاتفاقية التي ستعطي نتائج إيجابية وستمنح جرعة أمل إضافية لإنقاذ السياحة بأكادير.
وتندرج هذه الاتفاقية في إطار الشراكة المبرمة بين كل من جهة سوس ماسة ووزارة السياحة ووزارة المالية و شركة الخطوط الملكية المغربية للطيران، وتم التأشير عليها لبلورتها على أرض الواقع إثر المراجعة التي قام بها مجلس جهة سوس ماسة للاعتمادات المالية المرصودة لبعض الخطوط الجوية والتي منها الخط الرابط بين مطار محمد الخامس بالدار البيضاء ومطار أكادير المسيرة، بعدما كان الكل ينتظر خروج هذه الاتفاقية لحيز الوجود لإنعاش المدينة.
وفي ذات السياق، رفع مجلس جهة سوس ماسة دعمه المادي لهذا الخط، حيث وفر اعتمادا ماليا مقدرا بنحو 25 مليون درهم لدعم الرحلات الجوية لتشجيع السياحة، حيث أصبحت الرحلة الجوية من مدينة الدار البيضاء إلى أكادير محددة في مبلغ 500 درهم.
ويأمل مهنيو القطاع السياحي من هذه الاتفاقية أن تنعش السياحة الداخلية بقدوم نوعية خاصة من السياح التي من شأنها الدفع بعجلة الاقتصاد بالمدينة.

المصدر: شوف تي في