أطباء القطاع العام : ''نحن مع المواطن ونريد البقاء في وطننا فقط نريد تحفيزات مستحقة للكفاءات المغربية''

أطباء القطاع العام : ''نحن مع المواطن ونريد البقاء في وطننا فقط نريد تحفيزات مستحقة للكفاءات المغربية''

شوف تيفي

 هدد أطباء القطاع العام بالهجرة الجماعية خارج المغرب بعد عدم استجابة الحكومة ممثلة في شخص وزير الصحة أناس الدكالي، لأي نقطة واردة في الملف المطلبي، منذ شتنبر من السنة الماضية (2017)، في عهد وزير الصحة السابق الحسين الوردي.

 وأكد المنتظر العلوي المنسق الوطني للنقابة المستقلة لأطباء القطاع العام في حوار مع قناة ''شوف تيفي''، أن الأطباء مستمرون في النضال دون توقف، عبر ابتكار أشكال احتجاجية جديدة.

 وبخصوص التهديد بالهجرة الجماعية لدى الأطباء، قال العلوي إنه ''إجراء لا نرغب فيه ولا نحبذه''، مضيفا أن الهيئة لم تشرع بعد في التحضير لها، قبل مشاورة الأطباء، لمن لديهم الرغبة في ذلك، مبرزا أنها ستتم بشكل علني وقانوني وليس بشكل سري، مشيرا إلى البدء في إعداد بحث ميداني حول رغبة الأطباء الراغبين في الهجرة الجماعية، ''لأن فئة الشباب من الأطباء، ترغب أيضا في تحسين وضعيتها، وتقارن نفسها بنظرائها من الدول المتقدمة، خاصة ونحن في القرن 21''، يضيف العلوي.

 وفي نفس السياق، أشار العلوي إلى بدء الهيئة في إعداد لوائح الأطباء الراغبين في الاستقالة الجماعية، حيث وصل عدد المسجلين حوالي 50 إلى 60 طلبا للأطباء على مستوى منطقة الشرق، خاصة بعد تقاعس الوزارة عن تحقيق الملف المطلبي، محملين المسؤولية للحكومة، حيث توجهنا- يتابع العلوي- بمطلبنا إلى رئاسة الحكومة و وزارة المالية ووزارة الصحة، دون تلقي رد رسمي إلى الآن، ودون الدعوة إلى حوار جاد لحلحلة الملف، وتقديم مقترحات إيجابية لصالح الأطقم الطبية.

واعتبر المتحدث أن الملف المطلبي آني واستعجالي ومشروع، ويمكن أن تتحقق فيه العديد من البنود، وفي متناول الحكومة، وفي صالح المواطن أيضا، لتحسين ظروف الاستقبال والاشتغال، تنفيذا للرغبة الملكية في فتح حوار مع النقابات.

 وبخصوص المطالب التي يطالب بها للأطباء، قال العلوي أن المواطن يطالب بخدمات صحية ذات جودة، وتحسين ظروف الاستقبال للمواطنين، في عموم التراب الوطني، وكذا تحسين ظروف الاشتغال للطاقم الطبي، عبر توفير الوعاء العقاري، وإصلاح وصيانة المستشفيات المتضررة، وتجهيزها بأحدث وسائل التشخيص و الوسائل البيوطبية، ووقف الاعتداءات المتكررة على الأطقم الطبية داخل المستشفيات، رافضين تحميل المسؤولية للأطباء.

 أما المطالب الذاتية الخاصة بالأطباء، فتتمثل في تحقيق المؤشر 509 بكامل تعويضاته، نظرا للقيمة العلمية للأطباء، والصيادلة وجراحي الأسنان، وأيضا تطالب بدرجتين فوق خارج الإطار، خاصة مع تمديد سن التقاعد، أيضا تطالب الهيئة النقابية بالرفع من المناصب الداخلية والإقامة، خاصة وان الكثير من التخصصات في طور الانقراض، رغم وجود الكفاءات الوطنية، الغيورة على بلدها وتريد المساهمة في تطوره، عبر تحفيزها والاستجابة لمطالبها المشروعة.

المصدر: شوف تي في