بعد أن خانت زوجها أرسلت حراس أمن خاص لاغتصاب عشيقها وتعذيبه

بعد أن خانت زوجها أرسلت حراس أمن خاص لاغتصاب عشيقها وتعذيبه

شوف تيفي

تنظر غرفة الجنايات الابتدائية لدى محكمة الاستئناف بالرباط بعد غد الإثنين، في ملف مثير يتابع فيه حراس أمن خاص، كانوا مكلفين بحراسة شخصيات خليجية ودولية وسفراء وفنانين عالميينّ، بتهم ترتبط بالاختطاف والاحتجاز والاغتصاب، بعدما استعانت بهم زوجة عدل ينتمي إلى الدائرة القضائية بمراكش، ومنحت لهم مبالغ مالية باهظة قصد تجريد عشيقها من صور جنسية تخصها.

وحسب يومية الصباح الصادرة يومي السبت والأحد فإن الفضيحة يتابع فيها عشرة متورطين، من ضمنهم ثمانية رهن الاعتقال الاحتياطي، بمن فيهم الزوجة.

وأوضحت مصادر عليمة حسب نفس اليومية أن زوجة العدل التي تملك ''بازارا'' بمراكش ، تعرفت على سائق حافلة بالطريق، وساعدها على إصلاح عطب لحق بسيارتها، حيث توطدت العلاقة بينهما وتحولت إلى علاقة غرامية غير شرعية، وقام فيما بعد باستغلال الصور الفاضحة للجلسات الحميمية التي جمعتهما وشرع في ابتزازها في مبالغ مالية، واقتنت له حسب محاضر الضابطة القضائية، سيارة مستعملة بخمسة ملايين، كما أدت عنه مبلغ شيك، بعدما أوقفته مصالح الأمن بتهمة إصدار شيك بدون رصيد.

وزاد طمع العشيق في الحصول على مبالغ مالية، فهدد الزوجة بكشف أمرها عن طريق التهديد بنشر صورها على المواقع الاجتماعية.

وحسب نفس اليومية فإن الزوجة عمدت إلى دفع مبالغ مالية للحارس الذي استعان بحراس أمن خاص لشخصيات إماراتيه بالرباط،إضافة إلى ''فيدورات'' يشتغلون بملاهي ليلية، الذين عمدوا إلى استدراج العشيق واختطافه وتجريده من الصور الفاضحة ورميه في منطقة بمحيط الطريق السيار بين الرباط والبيضاء.

وتقدم العشيق فيما بعد بشكاية مفادها أنه تعرض لهتك العرض والتعذيب والسرقة ثم أدلى بشهادة طبية تفيد بذلك.

وقررت الزوجة الفرار إلى أن سقطت في قبضة عناصر الأمن بالرباط وتم استدعاء زوجها الذي حضر من مراكش والذي تنازل لها عن تهمة الخيانة الزوجية فيما قررت المحكمة الإبقاء عليها رهن الاعتقال الاحتياطي بالسجن المحلي ''العرجات''.

المصدر: شوف تي في