حكومة العثماني تقود حرباً ضروساً ضد الفئران وداء الليشمانيا وحصيلة المعركة تخلق قتلى ومصابين

حكومة العثماني تقود حرباً ضروساً ضد الفئران وداء الليشمانيا وحصيلة المعركة تخلق قتلى ومصابين

شوف تيفي

قادت الحكومة منذ شهر أكتوبر المنصرم حملة تطهيرية ضد الجرذان ومرض الليشمانيا، مكنتها من الوقوف على 2128 حالة إصابة بالداء داخل جهة درعة تافيلالت، في الوقت الذي تمكنت من قتل عدد غير يسير من الفئران المستوطنة داخل 78563 هكتار من خلال وضع القمح المسموم والقيام بما مجموعه 654 حملة تطهير ونظافة على مستوى الدواوير المعنية بالتنسيق مع السلطات والجماعات المحلية المعنية، وذلك قصد إزالة النقط السوداء التي تتكاثر بها النفايات.

وأوضح بلاغ لرئاسة الحكومة، أن وزير الصحة بالنيابة كشف لأعضاء المجلس الحكومي عن حصيلة الحملات التي تم القيام بها في هذا الخصوص، مشيرا في جلسة استماع إليه حول المجهودات التي قامت بها الوزارة في إطار تفعيل البرنامج الوطني لمحاربة داء الليشمانيا داخل مختلف العمالات والأقاليم التي يتواجد بها هذا المرض، إلى أن الوزارة تمكنت عبر هذه الحملات الميدانية من زيارة عدة مؤسسات تعليمية تم خلالها فحص 128 ألف و 730 تلميذ، والكشف عن 1420 حالة إصابة بداء الليشمانيا الجلدية والتكفل بعلاجها مجانا بمختلف المراكز والمؤسسات الصحية التابعة لوزارة الصحة وزيارة عدة دواوير، وهو ما مكن، يضيف المسؤول الحكومي، من فحص أزيد من 83 ألف و 450 شخص والكشف عن 2128 حالة إصابة بهذا الداء، مؤكدا على أن هذه الحالات قد تم التكفل بعلاجها مجانا، في الوقت الذي تم فيه القيام ب 420 زيارة ل 55 محطة مراقبة للفأر الأصهب، يبرز المصدر ذاته.

كما أشار البلاغ الحكومي إلى أن الأطر الطبية لوزارة الصحية، قامت في إطار هذه الحملات، بإجراء أزيد من 1000 حصة توعوية لفائدة الساكنة حول مرض الليشمانيا وأهمية الحفاظ على نظافة أحيائهم ودواويرهم، وهي الحصص التي استفاد منها ما يقارب 92 ألف و 423 شخص

المصدر: شوف تي في